في تصنيف حل مناهج تعليمية بواسطة

شرح قصيدة ارادة الحياة شرح الابيات كاملة

مرحبا بكم إلى موقع بصمة ذكاء التعليمي لكآفة حلول المناهج الدراسية ونعرض لكم في هذه المقالة حل سؤال 

شرح قصيدة ارادة الحياة

شرح ابيات قصيدة ارادة الحياة لابو القاسم الشابي

سنرفق لكم هنا شرح ابيات قصيدة ارادة الحياة كاملة لابو القاسم الشابي الشاعر التونسي القدير، فتابع معنا الشرح كامل هنا.

البيت الاول:-

إذاالشّعْبُ يَوْمَاًأرَادَالْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر

الشرح:-

يقول الشاعر في هذا البيت أن التصميم على الحياة الكريمة

هو السبيل الوحيد لتحققها فالأقدار تخضع لهذا المطلب.

البيت الثاني:-

وَلا بُـدّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر

الشرح:-

في هذا البيت ي}كد الشاعر أن الليل(الاستعمار) سيزول يوماً

ما و القيد (العبودية و الاحتلال)ستزول لا محالة.

البيت الثالث:-

وَمَنْ لَم يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَ انْدَثَـر

الشرح:-

يؤكد الشاعر في هذا البيت ضرورة التمسك بالحياة فمن لا

يتمسك بها لا مكان له فيها.

البيت الرابع:-

فَوَيْلٌ لِمَنْ لَم تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ مِنْ صَفْعَـةِالعَـدَم المُنْتَصِر

الشرح:-ينتقل الشاعر في هذا البيت الى مخاطبة الطبيعة و التحدث عنها فهي ت}يده بما قال لأن كلامه هو التعبير عن الحقائق الفطرية.

البيت الخامس و السادس و السابع:-

كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ وَحَدّثَــي رُوحُـهَاالمُسْتَتِر

وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر

إذَامَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر

الشرح:-

يصور الشاعر الريح كأنسان يتكلم (صورة فنية) لا تأبه

بما تلقاه من مصاعب فهي تتخذ من المنى بركوباً لها(صورة

فنية) لان الذي لا يحب المجد و يسعى اليه سيكون مصيره في الاسفل.

البيت الثامن و التاسع:-

وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر

وَمَن لا يُحِبّ صُعُود الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر

الشرح:-

يشير الشاعر في هذا الابيات الذي الروح المتمردة عند الريح

فقد استجاب لدعوتهم و صمم على الثورة.

أما البيت التاسع:-فينطلقالشاعر ال حالة حديدة في النظر

الى الاشياء فقد تباينتحدة وتيرته تدريجياً من الصوت

الصاخب الى الاقل صخباً.

البيت العاشر و الحادي عشر:-

فَعَجَّت بِقَلْبِي دِمَاءُالشَّبَـابِ وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر

وَأَطْرَقْتُ،أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُودِ وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر

الشرح:-

يخاطب الشاعر في هذين البيتين الارض بوصفها أم البشرية

و يسألها ان كانت تكرهه أبنائها أم لا فتجيبه:بأنها تحب

من أبنائها من يسعى الى الكرامة و ان كان في ذلك خطرٌ عليه.


قم بالبحث عن سؤالك على هذا الموقع عبر أيقونة البحث لإيجاد الحل الصحيح، وبإمكانك البحث على قوقل بعد السؤال اكتب بصمة ذكاء 
مرحبًا بك إلى بصمة ذكاء، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...